التخطي إلى المحتوى
أهم أسباب مرض الثعلبة وأعراضه وطرق العلاج
مرض الثعلبة

مرض الثعلبة يعتبر من أشهر الأمراض الجلدية التي تصيب الأشخاص في مختلف الفئات العمرية سواء كانوا ذكور أو إناث وخاصة في سن ما بين 15 إلى 30 عام، وعادةً يهاجم هذا المرض المناطق التي فيها شعر في الجسم كله، وتظهر أعراضه في صورة بقع دائرية خالية من الشعر في اتساع قطعة العملة المعدنية، وتختلف نسبة تساقط الشعر من شخص لآخر، وفي الغالب تعاود بصيلات الشعر النمو من جديد بالعلاجات الموضعية، أو حتى من تلقاء نفسها، وتشير الدراسات والإحصائيات أن حوالي 0.1 إلى 0.2 % من الناس يصابون بمرض الثعلبة وهى تعتبر نسبة قليلة جداً.

الأسباب الحقيقية للإصابة بمرض الثعلبة

وفقًا للدراسات الطبية الحديثة التي تصدرها مشفى فيرا كلينيك المختصة في مجال عمليات التجميل وعمليات زراعة الشعر في تركيا فإن مرض الثعلبة من الأمراض التي لم يكتشف حتى الآن السبب الحقيقي في الإصابة بها، ولكن بعد الكثير من التجارب والأبحاث، يؤكد العلماء أن هذا المرض بسبب خلل في الجهاز المناعي للإنسان، مما يجعل هناك أجسام مناعية ذاتية تخرج من الجهاز المناعي للشخص نفسه وتهاجم بصيلات الشعر أو تسبب أحد الامراض المناعية الأخرى، وفي الغالب يكون المريض بالثعلبة مصاب بأحد الأمراض المناعية الأخرى مثل:

  1. مرض البهاق.
  2. مرض الربو.
  3. اضطرابات الغدة الدرقية.
  4. حمى القش.
  5. العوامل الوراثية والجينات.
  6. أمراض الحساسية مثل الأكزيما.
  7. مرض السكري من النوع الأول.
  8. مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
  9. تناول أدوية الأمراض العقلية والنفسية لفترات طويلة.

أهم أعراض ظهور مرض الثعلبة

في الغالب تظهر أعراض مرض الثعلبة في شكل مناطق دائرية خالية من الشعر مساحتها لا تزيد عن بضعة سنتيمترات، والبعض قد يصاب ببقعة واحدة في فروة الرأس، كما قد تظهر هذه البقع الصلعاء في منطقة اللحية والرموش والحواجب، ويلاحظ المريض بدء تساقط الشعر بكميات هائلة بصورة مفاجئة من مناطق مختلفة في الجسم، بحيث يجد أعداد كبيرة من الشعر في المرحاض أو على الوسادة أو متناثر على الأرض، ولكن تختلف هذه الكميات من شخص لآخر حتى من الممكن أن يفقد المريض شعره بالكامل ويطلق على هذا النوع “الثعلبة الكاملة”، كما يشعر المريض بالرغبة في الحك مع الشعور بالحرقان في فروة الرأس.

أيضاً قد تظهر أعراض الإصابة بمرض الثعلبة على الأظافر، بحيث يجد المريض أظافره قد أصبح لونها أبيض ومتشقق الأطراف أو حدوث تنقرات بها أو خطوط كما تفقد لمعانها وتصبح سهلة الكسر وخشنة الملمس، وهذه الأعراض تظهر في الحالات الشديدة والمستعصية من مرض الثعلبة.

أيضاً عندما يبدأ الشعر في النمو من جديد يكون بلون أبيض ويكون متعرج وشديد التكسر وضعيف جدًا، كما أنه قد ينمو على هيئة علامة التعجب بمعنى أنه كلما يزداد طوله يقل قطر وسمك الشعرة.

طرق علاج مرض الثعلبة

كما سبق وأشرنا أن مرض الثعلبة غير معلوم السبب الحقيقي وراءه، وبالتالي فإن العلاج الأكيد الذي يشفي المرض نهائي لم يتم اكتشافه حتى الآن، ولكن يصف الأطباء بعض العلاجات التي تخفف من حدة الأعراض الظاهرية للمرض، كما تساعد في إعادة بناء الشعر ونموه، ومن أشهر هذه الأدوية ما يلي:

  1. أدوية الكورتيكوستيرويد (Corticosteroids): وهى عبارة عن أدوية مضادة للالتهابات، وتكون على هيئة أقراص للبلع أو أمبولات للحقن أو مراهم وكريمات للدهن الموضوعي، وهذه الأدوية واحدة من عائلة العلاجات المناعية وغالبًا ما يتم وصفها عند الإصابة المتكررة بالمرض أو سقوط الشعر بالكامل، وهى تساعد على تحفيز وتنشيط بصيلات الشعر.
  2. أدوية المينوكسيديل ((Minoxidil : وهى عبارة عن أدوية لها فعالية كبيرة على إعادة إنبات الشعر، وتكون في صورة بخاخ أو كريم موضعي تعمل على إعادة نمو الشعر من جديد، ويجب أن تستخدم فترة لا تقل عن ثلاثة أشهر حتى تبدأ نتائجها في الظهور، ولكن للأسف عند التوقف عن استخدام هذه الأدوية يبدأ الشعر في التساقط من جديد.
  3. أدوية الانترالين (Anthralin): وهو أحد الأدوية التي تساعد على إعادة إنبات الشعر وتوجد في شكل مراهم للدهن الموضعي، ويجب استخدامه لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر لتبدأ النتائج في الظهور.
  4. زراعة الشعر لمرضى الثعلبة: تعتبر عمليات زراعة الشعر لمرضى الثعلبة من الحلول العملية والسريعة في تحقيق النتائج وخاصة إذا كانت في واحدة من المشافي العالمية المشهود لها مثل مشفى فيرا كلينيك.

مرض الثعلبة من الأمراض المناعية المعروفة منذ سنوات طويلة، ومع ذلك غير معروفة السبب، وفي الغالب يعاود الشعر في الإنبات من تلقاء نفسه، إلا أنه هناك عدة أدوية تساعد في تسريع عملية إنبات الشعر من جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.