التخطي إلى المحتوى

قصة الطفل ماهيروار ، كان هناك طفل يدعى ماهيروار، ولد بجسد سليم لا يعاني من أي شئ، ولكن عندما بلغ عُمر الـ13 عاماً، تطور معه مرضاً نادراً يعمل على إضعاف الأعصاب هذا الشئ الذي جعله يظهر بعنق مائل لمستوى 180 درجة، وأصبح يواجه الحياة بشكل معقد جداً ويحتاج المساعدة في كل أمر من أمور حياته، في ملابسه، في طعامه في الذهاب إلى المرحاض وغيرها من أمور الحياة.

قصة الطفل ماهيروار

أستمر الوضع بهذا الشكل لحين علمت إحدى الأمهات من ليفربول بهذا الأمر تدعى جولي جونس، فقررت هذه السيدة أن تقدم المساعدة لهذا الطفل فقامت بجمع تبرعات وصلت قيمتها بـ 29000 دوﻻر، وتم إجراء عملية جراحية للطفل تطلبت إزالة مجموعة من فقرات العمود الفقري وإستبدالها ببعض العظام من منطقة الحوض، وبالفعل نجحت هذه العملية وتمكن الطفل من إستعادة الثقة بنفسه مرةً أخرى والعودة للحياة بشكل طبيع، شاهدوا كيف أصبح.

قصة الطفل ماهيروار
قصة الطفل ماهيروار

ونتمنى دائماً لمن يجد في نفسه القدرة على مساعدة المحتاجين أن لا يتأخر بتقديمها، فكثيرة هي الحالات الإنسانية التي تتمنى أن يتم العثور عليها مثل ماهيروار وأن يجدوا العلاج الصحيح لها ولو بتقديم جزء بسيط من المساعدة الإنسانية والعينية فهي كفيلة برفع المعنويات وإرجاع الثقة من جديد لأناس فقدوها بسبب أو لآخر.

لا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي وأن تنضموا لنا على قناتنا على التلغرام من هنا ليصلكم كل ما هو جديد من مقالات على موقع البديل نيوز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *